الصفحة الرئيسـة | جامع القراءات | المصحف العثماني | المصحف المحفظ  | فتاوى القرآن الكريم                       جديد الموقع بتقنية rss خارطة الموقع اتصل بنا
 
 

اسم المستخدم

الرمز السري

    تسجيل جديد
    تفعيل الاشتراك
    استرجاع كلمة السر





 

 فتاوى القرآن الكريم  تفسير القرآن الكريم  تفسير سورة يوسف  
معنى قوله (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ) 


فتاوى الشيخ ابن باز  ت

تسأل عن قوله سبحانه وتعالى: (( وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ ))[يوسف:21]، هل كلمة (غالب) صفة من صفات الله، وما معنى هذه الآية؟


معناها أنه سبحانه غالبٌ على أمره ولا يغلبه الناس، بل ما شاءه كان ونفذ، وإن لم يرضَ الناس، كما قال تعالى في كتابه العظيم: إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ، وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ، لِمَن شَاء مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ * وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَن يَشَاء اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ فمشيئته نافذة سبحانه وتعالى، فإذا قال ما شاء الله لا قوة إلا بالله فهذا كلام طيب، والله سبحانه هو الغالب على أمره، يعني مشيئته نافذة،إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ فليس لأحد أن يغلبه، لا يغلبه أحد، بل ما شاءه نفذ وإن لم يرض الناس وإن يرضي الناس، سواءٌ كان ذلك الشيء بإماتة إنسان أو نصر قوم أو هزيمتهم، أو غير ذلك من الشئون أمره الغالب سبحانه وتعالى، أمره جل وعلا هو الغالب لأمر الناس، لا يغلبه شيء جل وعلا.

طباعة   إرسال لصديق

قراءة  4722



جميع الحقوق محفوظة لموقع ن للقرآن وعلومه ( 2005 -2014)