الصفحة الرئيسـة | جامع القراءات | المصحف العثماني | المصحف المحفظ  | فتاوى القرآن الكريم                       جديد الموقع بتقنية rss خارطة الموقع اتصل بنا
 
 

اسم المستخدم

الرمز السري

    تسجيل جديد
    تفعيل الاشتراك
    استرجاع كلمة السر





 

 فتاوى القرآن الكريم  تفسير القرآن الكريم  تفسير سورة يس  
تفسير قوله وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ يُنصَرُونَ 


فتاوى الشيخ ابن باز  ت

فسروا لنا قول الحق تبارك وتعالى: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ((وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ يُنصَرُونَ * لا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَهُمْ وَهُمْ لَهُمْ جُندٌ مُحْضَرُونَ* فَلا يَحْزُنْكَ قَوْلُهُمْ إِنَّا نَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ))[يس:64-76]؟


بسم الله الرحمن الرحيم: الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعــد: فالآية واضحة في بيان حال المشركين الذين بعث فيهم -عليه الصلاة والسلام- من قريشٍ وغيرهم، وأنهم اتخذوا من دون الله آلهة من الأصنام، والأشجار، والأحجار، والملائكة، والأنبياء وغيرهم، فإن آلهة المشركين أنواع كثيرة، وهم فعلوا هذا؛ لعلهم ينصرون، يرجون نصرهم، يرجون شفاعتهم، كما قال جل وعلا عنهم في آيةٍ أخرى: وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ (18) سورة يونس. يعني شفعاؤنا في نصرهم لنا، وإعانتهم لنا على أعداءنا وفي شفاء مرضانا في وغير ذلك، وقال في الآيةٍ الأخرى في سورة التنزيل الزمر: مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى (3) سورة الزمر. فهم عبدوهم ليقربوهم وينصروهم ويشفعوا لهم، ثم بين سبحانه أنهم لا يستطيعون نصرهم، هذه الآلهة ما تستطيع نصرهم، ولا نصر نفسها أيضاً كما قال جل وعلا في سورة الأعراف: أَيُشْرِكُونَ مَا لاَ يَخْلُقُ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ *وَلاَ يَسْتَطِيعُونَ لَهُمْ نَصْرًا وَلاَ أَنفُسَهُمْ يَنصُرُونَ (191-192) سورة الأعراف. فهم لا يستطيعون نصر عابديهم، ولا نصر أنفسهم، بل النصر من عند الله جل وعلا، هو الذي ينصر من يشاء سبحانه وتعالى، قال تعالى: وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (126) سورة آل عمران. وهم لهم جند محضرون يوم القيامة، ضدهم، يحضرون معهم يوم القيامة في النار كلهم يعذبون جميعاً، وهذا في الآلهة المعبودة من دون الله لرضاها، كفرعون، والنمرود، والأصنام، وأشباههم فهم معهم في النار، أما الملائكة، والأنبياء فهم براء منهم، لا يرضون بعبادتهم إياهم، كما قال جل وعلا عن الملائكة: تَبَرَّأْنَا إِلَيْكَ مَا كَانُوا إِيَّانَا يَعْبُدُونَ (63) سورة القصص. فالمقصود أن هؤلاء الأصنام الذي هم معهم يوم القيامة في النار هم الذين عبدوهم من دون الله من جمادات كالأصنام، والأشجار، أو آلهة من الجن، أو من الإنس، رضوا بذلك فهم معهم في النار، أما من لم يرض بذلك من الأنبياء، والملائكة، والصالحين فهم ليسوا معهم، بل الله قد أجارهم منهم وحماهم منهم وهم برؤاء منهم، بل العابدون هم اللي في النار، اللي عبدوا غير الله وأشركوا بالله، وأما المعبودون الذين لم يرضوا بذلك كالملائكة، والرسل، والأنبياء، والصالحين، فإنهم لا يرضون أن يعبدوا من دون الله، بل يتبرؤون من ذلك.

طباعة   إرسال لصديق

قراءة  2020



جميع الحقوق محفوظة لموقع ن للقرآن وعلومه ( 2005 -2014)