وقرئ أن لعنة الله وأن غضب الله على تخفيف أن ورفع ما بعدها

التفسير الكبير ، الصفحة : 145 عدد الزيارات: 6404 طباعة المقال أرسل لصديق

البحث الثاني : ما يتعلق بالقراءة قرئ ولم تكن بالتاء لأن الشهداء جماعة ، أو لأنهم في معنى الأنفس ، ووجه من قرأ أربع أن ينصب ; لأنه في حكم المصدر ، والعامل فيه المصدر الذي هو فشهادة أحدهم ، وهي مبتدأ محذوف الخبر ، فتقديره فواجب شهادة أحدهم أربع شهادات ، وقرئ أن لعنة الله وأن غضب الله على تخفيف أن ورفع ما بعدها ، وقرئ أن غضب الله على فعل الغضب ، وقرئ بنصب الخامستين على معنى ويشهد الخامسة .