القراءات الصحيحة لا يصح إنكارها سواء كانت من السبعة أو العشرة

شرح الكوكب المنير ، الجزء : 1 ، الصفحة : 204 عدد الزيارات: 9718 طباعة المقال أرسل لصديق

( فتصح الصلاة ) بقراءة ( ما وافقه وصح ) سنده ( وإن لم يكن ) ما قرأ به المصلي ( من ) القراءات ( العشرة ) نص على ذلك الإمام أحمد .
قال ابن مفلح في فروعه : وتصح بما وافق مصحف عثمان وفاقا للأئمة الأربعة .
وقال ابن الجزري في كتاب النشر في القراءات العشر : كل قراءة وافقت إحدى المصاحف العثمانية ولو احتمالا .
ووافقت العربية ولو بوجه واحد .
وصح سندها .
فهي القراءة الصحيحة التي لا يحل لمسلم أن ينكرها ، سواء كانت عن السبعة ، أو عن العشرة ، أو عن غيرهم من الأئمة المقبولين .
ومتى اختل ركن من هذه الأركان الثلاثة : أطلق عليها ضعيفة أو شاذة أو باطلة ، كانت عن السبعة ، أو عمن هو أكبر منهم .
هذا هو الصحيح عند أئمة التحقيق من السلف والخلف .
صرح به الداني ، ومكي ، والمهدوي ، وأبو شامة .
وهو مذهب السلف الذي لا يعرف عن أحد منهم خلافه .
انتهى ( و ) ما كان مما ورد ( غير متواتر ، وهو ما خالفه ) أي خالف مصحف عثمان ( ليس بقرآن ، فلا تصح ) الصلاة ( به ) لأن القرآن لا يكون إلا متواترا ، وهذا غير متواتر .
فلا يكون قرآنا فلا تصح الصلاة به على الأصح .
وعنه تصح .
رواه ابن وهب عن مالك .
واختاره ابن الجوزي .
والشيخ تقي الدين ، وبعض الشافعية ، لصلاة الصحابة به بعضهم خلف بعض .
وكان المسلمون يصلون خلف أصحاب هذه القراءات ، كالحسن البصري ، وطلحة بن مصرف والأعمش وغيرهم من أضرابهم .
ولم ينكر ذلك أحد عليهم .
واختار المجد : أنها لا تجزئ عن ركن القراءة ( وما صح منه ) أي مما لم يتواتر ( حجة ) عند أحمد وأبي حنيفة والشافعي فيما حكاه عنه البويطي في باب الرضاع ، وفي تحريم الجمع ، وعليه أكثر أصحابه .
واحتج العلماء على قطع يمنى السارق بقراءة ابن مسعود " والسارقون والسارقات فاقطعوا أيمانهم " واحتجوا أيضا بما نقل عن مصحف ابن مسعود " فصيام ثلاثة أيام متتابعات " وقالوا : لأنه إما قرآن أو خبر ، وكلاهما موجب للعمل .
وقول المخالف " يحتمل أنه مذهب له ، ثم نقله قرآنا " خطأ لوجوب تبليغ الوحي على الرسول صلى الله عليه وسلم إلى من يحصل بخبره العلم مردود ، إذ نسبة الصحابي رأيه إلى الرسول كذب وافتراء لا يليق به .
فالظاهر صدق النسبة ، والخطأ المذكور إن سلم لا يضر ; إذ المضر حينئذ كونه قرآنا لا خبرا ، كما ذكرناه ، وهو كاف .
قال ابن مفلح .
قال : الخصم لم يصرح بكونه قرآنا ، ثم لو صرح فعدم شرط القراءة لا يمنع صحة سماعه .
فيقول : هو مسموع من الشارع .
وكل قول حجة .
وهذا واضح .
انتهى .
وعن أحمد والشافعي ومالك رواية : ليس بحجة ( وتكره قراءته ) أي قراءة ما صح من غير المتواتر .
نص عليه الإمام أحمد رضي الله عنه وقدمه ابن مفلح في فروعه وغيره نحو قوله تعالى { والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلى وما خلق الذكر والأنثى }