قراءة القرآن والشخص متكئ أو مستلق

فتاوى نور على الدرب ( العثيمين ) ، الجزء : 5 ، الصفحة : 2 عدد الزيارات: 5418 طباعة المقال أرسل لصديق

يقول السائل ماحكم قراءة القرآن من المصحف والشخص مستلقٍ أو متكئ؟
 
فأجاب رحمه الله تعالى: لا بأس بها فإن النبي صلى الله عليه وسلم (كان يقرأ القرآن وهو متكئ في حجر عائشة رضي الله عنها وهي حائض) فإذا قرأ الإنسان القرآن من المصحف أو عن ظهر قلب وهو متكيء أو مضطجع فلا حرج عليه في هذا.