فتاوى القرآن الكريم

  • ما تفسير قوله تعالى إنا أرسلنا عليهم صيحة

    تاريخ النشر: عدد الزيارات: 5049

    يسأل عن الآية الكريمة: ((إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ))[القمر:31]؟ هؤلاء أصحاب ثمود عذبوا لما عصوا وخالفوا وعقروا الناقة أرسل الله عليهم صيحة فكانوا كهشيم المحتظر، نعوذ بالله، هذا جزاؤهم في الدنيا غير جزاؤهم في الآخرة، وهو العذاب في الآخرة، نسأل الله العافية.

  • تفسير قوله تعالى اقتربت الساعة وانشق القمر

    تاريخ النشر: عدد الزيارات: 10794

    ما تفسير قوله تعالى(اقْتَرَبَتْ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ)؟   فأجاب رحمه الله تعالى: تفسيرها أن الله سبحانه وتعالى يخبر أن الساعة قد اقتربت لأن محمدا صلى الله عليه وعلى آله وسلم هو آخر الأنبياء لا نبي بعده ويخبر جل وعلا أن القمر انشق أي انفلق فلقتين وقد شاهده الناس ورأوه تفرق حتى رأوا ذلك بأعينهم وأبصارهم وقد ثبتت ..

  • تفسير قوله تعالى: (ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر)

    تاريخ النشر: عدد الزيارات: 8154

    تفسير قوله تعالى: (ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر)ثم قال عز وجل: { وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ } [القمر:40] يسر الله عز وجل القرآن للذكر لحفظه ولفهم معناه، وهذا الخبر يراد به الحث على حفظ القرآن وعلى تدبر معناه؛ لأنه ميسر سهل، وأنت جرب تدبر في آيات الله عز وجل لتفهم معناها، وانظر كيف ييسر ..

  • تفسير قوله تعالى ولقد يسرنا القرآن للذكر

    تاريخ النشر: عدد الزيارات: 5615

    حمل كلمة الذكر للمعنيين (الاتعاظ والحفظ) في قوله تعالى: (ولقد يسرنا القرآن للذكر) يقول تعالى: { وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ } [القمر:17] الذكر نقرأ فيها معنيين، وقلنا: إن الاتعاظ هو الأولى بدليل قوله تعالى: { فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ } [القمر:17]، فهل يجوز أن نحمل المعنيين معاً؟ وهل هناك شيء يستعين به ..

  • تفسير قوله تعالى: (ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر)

    تاريخ النشر: عدد الزيارات: 77639

    تفسير قوله تعالى: (ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر)قال تعالى: { وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ } [القمر:17]، قوله: { يَسَّرْنَا } أي: سهلنا، والقرآن هو كتاب الله الذي نزل على محمد صلى الله عليه وسلم، وسمي قرآناً لأنه يقرأ -أي: يتلى- وقوله: { لِلذِّكْرِ } قال بعضهم: للحفظ، وأن القرآن ميسر لمن أراد أن ..